بهجة وسعادة الأم أثناء فترة الحمل
07.30.2021 | SuperMama | قصة الزبائن جميع المدونات

يناير:

لم أكن أعلم في وجودك في ذلك الوقت.

فبراير:

يا طفلي العزيز، عندما أخبرني الطبيب أنني حامل، في تلك اللحظة، كنت على وشك الطيران بفرح ومرح، وأبوك شعر بالسعادة غامرة، ونحن سعداء كما كنا متزوجين للتو.

مارس:

  بعد شهرين، لا يزال بطني غير كبير، ولا أستطيع حتى أن أشعر بوجودك. حتى أنا أشعر بالقلق كل يوم، وقلت لنفسي: هل ما زلت هناك؟ هل ما زلت بصحة جيدة؟ طفلي العزيز، إنني أتطلع إلى ولادتك كل يوم.

إبريل:

يقال إنك ممكن سماع الأصوات الآخرين، فأتحدث معك وأستمع إلى الموسيقى كل يوم. وكنت اشتريت الأسطوانة المفضل لك،  وآمل أن يعجبك أيضًا.

مايو:

  بطني يكبر يومًا بعد يوم، ورد الفعل على الوحام والغثيان لم يعد واضحا. واليوم ذهبت سوبرماركت مع أبيك  لشراء سريرك وملابسك. هل تحب اللون الوردي أو الأزرق؟ وإلا ، قمنا بشرائها جميعًا. أتمنى أن تنال إعجابك فيها.

يونيو:

  ذهبت إلى المستشفى مع أبيك لإجراء الفحص اليوم، وظهرت صورة جزئية لك على الشاشة، مثل رأسك ، ثم مثل قدمك، في تلك اللحظة شعرت أن هذه الحياة الصغيرة كانت مليئة بالحيوية .

يوليو:

عندما تناولنا العشاء مع جدك وجدتك، قال أبوك بمرح أنك فتى وليس فتاة، ثم جادل جدك بأنك ابنة. لقيت نظرة على الوجوه المبتسمة لجميع أفراد الأسرة، أرى أن سواء كنت فتى أو فتاة ، سوف أعطيك كل حبي.

خلال شهري أغسطس وسبتمبر:

 أنت على وشك أن تولد في غضون شهرين. في بطني تستمر في النمو، وتزداد ثقلًا، وأشعر بصعوبة شديدة كل ليلة للغاية، أنني لا أستطيع النوم. ولكن عندما أفكر في رؤيتك بعد شهرين، ما زلت أشعر بسعادة كبيرة

أكتوبر:

  نتطلع إلى ولادتك وننتظر ولادتك.يا ولدي العزيز، نحبك، كل يوم!

العاشر من اكتوبر السادسة صباحاً:

عندما ولدت، أشرقت الشمس في الخارج على وجهك من النافذة، أشكرك على اختيارني، إن ولادتك، هي أعظم سعادة لعائلتنا!

 

 

أنا سعيدة جدا بمرافقتك حتى تكبر!